إطلاق أول دمية جنس ذكية تتمتع بخصائص البشر

0 175

دمية جنس “ذكية” تطلقها شركة تقنية اسمها “Realbotix”  Harmony، يمكن للمستخدم تعديل خصائص شخصيتها وإبلاغها بما يرغب به، بهدف جعل التواصل والجنس بينهما أكثر انسجاما.

وتعمل دمية “Harmony” بتقنية الذكاء الصناعي، لذا تستطيع التحدث إلى المستخدم ودراسة ما يحب وما يكره، وكذلك ممازحته ومداعبته.

ويتم تحديد خصائص شخصية دمية جنس وإدارتها من خلال تطبيق رقمي يحمل اسم، “ReadDollX”، يقوم بدوره ببرمجتها حسب رغبة المستخدم، في حين تجري جميع عمليات المعالجة الرقمية في رأس الدمية، دون جسدها.

فعلى سبيل المثال، يمكن من خلال التطبيق برمجة الشريكة لكي تكون خجولة، لعوبة، وغيرها من أنواع الشخصيات المختلفة.

إطلاق أول دمية جنس ذكية تتمتع بخصائص البشر

ولأن المعالج في رأس الدمية لا يتحكم بجسدها، فمن الممكن أن يلجأ بعض المستخدمين العدائيين إلى “إهانة”

دمية جنس دون الخوف من انتقامها، لكن فعل ذلك سوف يضع الذكاء الصناعي في مزاج معتل.

وبالرغم من أن التقنية ما زالت في المرحلة التجريبية، إلا أن “Realbotix” تعتزم رسميا إطلاق الدمية مع التطبيق المرافق لها، في 14 فبراير الجاري.

كما تبلغ تكلفة رأس الدمية (المعالج) وجسدها والتطبيق، قرابة 15 ألف دولار أمريكي، في حين يمكن

استخدام التطبيق منفردا من دون الدمية، وبالمجان، لبرمجة شريكة جنس افتراضية، تعمل بالذكاء الصناعي.

معلومات “صادمة” من شركة منتجة للدمى الجنسية :

قالت إحدى أكبر شركات إنتاج الدمى الجنسية في العالم إن بعض الأشخاص قاموا بالفعل باستبدال الشركاء الحقيقيين بالروبوتات الدمى الجنسية.

وأوضح لوي لوف، وهو أحد مؤسسي شركة “سيليكون لوفرز” لصحيفة “ديلي ستار” أمس الجمعة، ردا على سؤال حول ما إذا كان البشر سيستبدلون أشخاصا حقيقيين

في يوم من الأيام بالروبوتات (الدمى) الجنسية: “لقد فات الأوان لذلك، هذا يحدث حاليا بالفعل، على الأقل يحدث مع دمى الجنس، وليس هناك عودة إلى الخلف بسبب

التكنولوجيا المتطورة بسرعة”، مشيرا إلى أنه تم إنتاج دمى جنسية “واقعية للغاية” في الصين.

وأضاف: “توفر كل دمية تجربة فريدة تماما، لأنها قابلة للتخصيص تماما. من الرأس إلى أظافر القدمين،

وحتى شكل الجسم، وشكل الأعضاء التناسلية ونوعية الشعر، والنمش والوشم، يمكن تخصيص كل شيء ليناسب جميع الأذواق”.

وقال إنه “مع تطور إنتاج دمى الجنس يقول بعض الأشخاص إنهم بالفعل انتقلوا من شركاء بشريين إلى شركاء روبوتيين”.

وتابع: “يمكن للعملاء تفصيل دمية فريدة تماما من الصفر، أو العمل مع مئات الوجوه وأنواع الجسم المتاحة لدينا للتخصيص”.

وظهرت في السنوات الأخيرة موجة جنسية جديدة في العالم تتمثل في إقبال أشخاص على اقتناء الدمى الجنسية للمتعة والتسلية، ويجد عدد من الرجال في هذه الدمى بديلا عن المرأة الحقيقية ويعاملونها كما لو كانت من بني البشر ويقيمون معها علاقات حميمية.

المصدر: Sputnik News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر